فضيحة داعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فضيحة داعية

مُساهمة من طرف amat allah في الإثنين مايو 31, 2010 6:13 am






فضيحة داعية


1- يا أخى ..مشتاق أشوف الفضيحة ...

2- أنا مشتاق أكثر منك بس الصبر طيب..

1- طيب إيه رأيك نتسلي بشوية فيشار لغاية ما تبتدى المسرحية ..

2- طيب طيب

1- بقولك إنت شفته؟؟

2- مين ؟؟

1- بطل المسرحية .

2- ياأخي إرحمنى شوية ...المسرحية هتبدأ وتشوفه..خليك في الفيشار بتاعك أحسن!!



* * *



دار هذا الحديث في مكان معين ..وبين أشخاص معينين ..وعن شخص معين ..

أما المكان ..فكان مسرحا علق على بوابته ..لوحة كبيرة عريضة يتوسطها عنوان المسرحية المنتظرة ..مسرحية فضيحة داعية

الأشخاص المتحدثون ..اثنان من الجمهور الحاقد

الشخص الذي كان يتحدث عنه هو بطل المسرحية...



فمن هو يا ترى ذلك البطل؟؟

البطل... رجل حاد عن الصف بعد أن كانت الجموع تنظر إليه إجلالا وتقديرا...فاللهم ثبتنا

البطل... رجل أعدته أمته لخذلان أصحاب الهوى ..فخذلها...فاللهم ثبتنا

رجل .. سقط صريعا في أوحال ظلامية سوداء.. بعد أن كان يحلق بجناحين من نور ..فاللهم ثبتنا

البطل...رجل أراد أن ينشر الخير ....فنشره الشر بمنشاره ....فاللهم ثبتنا



مشاهد من مسرحية الفضيحة كان صاحبنا هو بطلها ..

كان المخرج أبليس .. وكان الجمهور..كل حاقد على قافلة الدعاة..

بعد كل مشهد..

كان المخرج ..يبارك للبطل تأديته الدور المنوط بإتقان ..

وكان الجمهور الحاقد يصفق بحرارة ..

والبطل يزداد خورا ..وضعفا ..



كانت المسرحية عبارة عن ثمانية مشاهد .

ثمانية مشاهد فقط..أحكمت صياغتها..وكتبت كلماتها وأحداثها بكل مكر ودهاء..



المشهد الأول..

يتحدث صاحبنا عن الإنترنت ..وعن فوائدها في خدمة الدين ..وإقامة الحجة ..من حوله كانوا يتعجبون من حماسه ..واندفاعه ..أحد من كانوا حوله يقول بصوت خافت ..اللهم وفقه ..اللهم احفظه من أوحال الإنترنت
..

المشهد الثاني..

صاحبنا جالس أمام شاشة الكمبيوتر..يتصفح أحد محركات البحث ..ظهرت في زاوية الصفحة دعاية لموقع إباحي ......غض بصره..اقشعر جلده وانتفضت أعضاءه ..أغلق المتصفح .. قطع الإتصال ..طلب من الله
المغفرة..

الجمهور لم يعجبه المشهد

المشهد الثالث..

صاحبنا يقوم بإلقاء نظرة على بريده الإلكتروني..تقع عينه على رسالة تحمل إسما صارخا..يفتحها..الرسالة تحمل رابطا لموقع جنسي..يقرر صاحبنا أن يقوم بإبلاغ المسئولين حتى يتم حجب الموقع .. ولكنه يقول سوف
أتأكد وأرى بعيني ..إن كان هذا الموقع يحمل في طياته ما يستحق الحجب.....ويدق ناقوس الخطر.....ويدق ناقوس الخطر ....ويدق ناقوس الخطر......لم يغلق صاحبنا المتصفح هذه المرة ..وقشعريرة جلده كانت أقل من
سابقتها..

الجمهور يصفق بحرارة ..والمخرج يهتف ..أيوه كدة .......

المشهد الرابع ..

صاحبنا يقوم بالبحث عن المواقع السيئة .. حتى يقوم بدوره في إنكار المنكر وإبلاغ المسئولين .. يمر على موقع .. يتصفحه .. يتأمله .. يتأكد من مادته هل تستحق الحجب أم لا.. لم يعد لبدنه أدنى قشعريرة...
في هذه اللحظات...يدق ناقوس الخطر ....ويدق ناقوس الخطر ...ويدق ناقوس الخطر... بعد ذلك يقوم بإبلاغ المسئولين ...

الجمهور يصفق بحرارة ..والمخرج يهتف ..أيوه ..أيوه



المشهد الخامس..

صاحبنا .. يقوم بإضافة بعض المواقع من النوع الخاص إلى مفضلته ...اكتشف طريقة جديدة لدخول المواقع التي كان يبلغ المسئولين عنها من أجل حجبها.. تمنى ان لو لم يبلغ عنها.. ساعات طويلة وصاحبنا متسمر أمام
أوحال الإنترنت..

الدهشة تعلو وجوه الجماهير..فلم يكونوا ليتوقعوا أن تسير أحداث المسلسل المثيرة بهذه السرعة..

المشهد السادس..

قيام ليل ولكنه من نوع آخر يمارسه صاحبنا.. ومناجاة ولكنها تصطبغ باللون الأحمر .. ومؤذن الفجر ينادي .. ولا من مجيب.. صاحبنا تغلبه عيناه وهو على جهازه فيسقط ممددا على كرسيه .. قد أثقله التعب ..
وأعياه السهر .. يفتح عينيه قبيل المغرب .. ينظر في ساعته .. يتمتم بصوت أجش .. الله يع




المشهد الثامن..

بطلنا يعيش حالا غير حاله .. طموحات دونية .. واهتمامات حمقاء أو سمها إن شئت حمراء..

رجل يقول ..الله يخرب بيت الانترنت ..ما جابت لنا إلا المصايب ..

وآخر ..الله المستعان الآن عرفنا من هم " المتساقطون على طريق الدعوة "

وثالث : اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك .

.حديث الشارع كله عن فلان ...الداعية الذي انتكس.بسبب الإنترنت.


* * *





يغلق الستار ..وتضاء الأنوار ..ويضج المسرح بالتصفيق للمسرحية الرائعة التي تفنن في إخراجها أبليس وأبدع في مباركتها الجمهور الحاقد.

يقف أبليس أمام الجمهور شاكرا لهم حسن استماعهم .. ومحرضا إياهم على الإتيان بمسرحيات أنكى .. ومسلسلات أمر وأدهى..

ثم يختم المخرج حديثه قائلا:

أحبتي ..انتهت مشاهد المسرحية ..يمكنكم الإنصراف الآن ..لا بارك الله فيكم ..

ويضج المسرح بالتصفيق إعجابا وتقديرا

مهلا......مهلا..... المسرحية لم تنته بعد ..

المسرحية لم تنته بعد..أقول لكم إن المسرحية لم تنته بعد..



لقد بقي المشهد التاسع ..

مشهدي أنا .. المشهد الذي أخرج فيه عن النص المشئوم..

لم يتبين الجمهور صاحب الصوت ..كان الصوت منبعثا من خلف الستار الأحمر الذي أغلق قبل قليل.

وفجأة فتح الستار بحركة عنيفة ...وتبين الجمهور صاحب الصوت ..كان صاحب الصوت هو البطل.

يرتعد أبليس ..ويكاد يسقط من على خشبة المسرح ..يحاول أن يبدو متماسكا .. ولكن هيهات .. فخروج البطل عن النص قد أذهله وأرعبه.

المسرحية لم تنته بعد ..اجلسوا أيها الجمهور اللعين ..

يحاول أبليس مقاطعته .. فيرد عليه بطلنا .. أسكت لا بارك الله فيك ..

كان البطل يمسك بكتاب يجلله نور لم يعرف الجمهور كنهه ..ما إن رآه أبليس حتى صرخ : لا....

صوت البطل يرتفع .." ﴿قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم﴾"..

ويصرخ المخرج أبليس ..اسكت ..اسكت..

يواصل البطل التلاوة .." إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون"

أبليس ينادي ..كفى

ويردد البطل.."﴿ولا تتبعوا خطوات الشيطان﴾" ..ثم يقول

نعم أيها الجمهور .. لقد سقطت ..ولكنها كبوة فرس
[b]


[size=24]منقو
ل
avatar
amat allah
عضو جديد لانج
عضو جديد لانج

عدد المساهمات : 36
نقاط : 82
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى