معلومات دينيه هامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معلومات دينيه هامه

مُساهمة من طرف a@love@h في الجمعة مايو 07, 2010 3:50 am

السلام عليكم ورحمه الله


* ماهو القرآن الكريم ؟
هو كلام الله المنزل على محمد صلى الله
عليه وسلم المتعبد بتلاوته ، المنقول إلينا
بالتواتر ، المبدوء بسورة الفاتحة المختوم
بسورة الناس

* كم عدد سور القرآن الكريم ؟
114 سورة

*ماأطول سورة في القرآن الكريم ؟
سورة البقرة

* ماأقصر سورة في القرآن الكريم ؟
سورة الكوثر

* ماأطول آية في القرآن الكريم ؟
آية الدين ، وهي الآية 282 من سورة البقرة.

* كم عدد أسماء سورة الفاتحة ؟
أسماء سورة الفاتحة أكثر من عشرين أسماً
، لم يرد في السنة من ذلك سوى أربعة : فاتحة
الكتاب ، أم القرآن ، السبع المثاني ، أم الكتاب


* هل البسملة آية من آيات سورة الفاتحة ؟
قيل : إنها الآية السابعة ، وإلى ذلك ذهب
الشافعي ، فأوجب قراءتها في الصلاة ، والقول
الراجح أن البسملة ليست آية والله اعلم


* كم عدد آيات القرآن الكريم ؟
6236 آية ....

* ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
السور المكية هي التي نزلت قبل الهجرة
إلى المدينة ، وأغلبها يدور على بيان العقيده
وتقريرها والاحتجاج لها ، وضرب الأمثال لبيانها
وتثبيتها أما السور المدنية فهي التي نزلت
بعد الهجرة ، ويكثر فيها ذكر التشريع ، وبيان
الأحكام من حلال وحرام

* ما أعظم سورة في القرآن ؟
سورة الفاتحة


* ما عدد آيات سورة آل عمران ؟
200 آيه

* هل كلمة آمين من الفاتحة ؟
كلمة {آمين} ليست من الفاتحة . ويستحب
أن يقولها الإمام إذا قرأ الفاتحة ، يمد بها
صوته ويقولها المأموم والمنفرد كذلك ، لقول
الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا أمن الإمام
فأمنوا ) أي قولوا : آمين ، وهي بمعنى اللهم
استجب دعاءنا ، ويستحب الجهر بها ، لحديث
ابن ماجه ( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا
قال ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) قال
{ آمين } حتى يسمعها أهل الصف الأول فيرتج بها المسجد )

* كم عدد آيات سورة البقرة ؟
286 آيه

*ماالسور القرآنية التي بدأت بالحمد لله ؟
الفاتحة ، الانعام ، الكهف ، سبأ ، فاطر

* في كم سنة تم نزول القرآن الكريم على
رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
في ثلاث وعشرين سنة

* ماالأشهر الحرم ؟
ذو القعدة ، ذو الحجة ، محرم ، رجب

* ماالليالي العشر ؟
هي العشر الأولى من ذي الحجة

* من { المغضوب عليهم } ؟
اليهود.

* من { الضالون } ؟
النصارى وكل من شاكلهم

* ما { الحطمة } ؟
النار

* ما أشهر العلوم الخاصة بالقرآن الكريم ؟
التجويد ، القراءات ، التفسير ، علوم القرآن

* كم عدد أجزاء القرآن الكريم ؟
ثلاثون جزءاً

* ماأسماء يوم القيامة التي وردت في القرآن
الكريم ؟
القيامة ، القارعة ، الحاقة ، الساعة
، اليوم الآخر ، البعث ، يوم التغابن ، النبأ
العظيم ، الواقعة ، يوم الفصل ، يوم الجمع
، الطامة الكبرى ، الصاخة ، الراجفة

* في أي سورة ورد ذكر غزوة تبوك ؟
في سورة التوبة

* ماالسورة التي ختمت باسم نبيين ؟
سورة الأعلى

* من الذي رتب سور القرآن كما هي الآن في
المصحف ؟
رسول الله صلى الله عليه وسلم

* لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم ؟
لورود قصة البقرة فيها

* ماالحشرة والطائر اللذان تكلما كما جاء في القرآن الكريم ؟
النملة والهدهد

*ماالسورة التي ورد لفظ الجلالة { الله }
في كل آية من آياتها ؟
سورة المجادلة

* كم عدد القراءات الصحيحة للقرآن الكريم ؟
عشر قراءات

* على كم حرف نزل القرآن الكريم ؟
على سبعة أحرف

* ما أعظم آية في القرآن الكريم ؟
آية الكرسي في سورة البقرة

* سورتان في القرآن الكريم بدأت الأولى
بكلمة أنتهت بها الثانية ، ماهما ؟
سورتا القدر والفجر

* سورة في القرآن ذكرت فيها البسملة مرتين ، ماهي ؟
سورة النمل

* ماالسورة التي بها سجدتان ؟
سورة الحج

* ماالسورة التي نزلت في يهود بني النضير ؟
سورة الحشر

* في أي سورة من القرآن الكريم ورد ذكر
الشعراء وصفاتهم ؟
في سورة الشعراء

* ما الآية التي تعد سيدة الآيات في القرآن
الكريم ؟
آية الكرسي

* ( الأول ) من أسماء الله الحسنى . كم مرة
ورد ذكر هذا الاسم في القرآن الكريم ؟
ورد ذكر هذا الاسم مرة واحدة وذلك في سورة
الحديد حيث قال تعالى :
{ هو الأول والأخر والظهر والباطن وهو بكل شىء عليم }

* سورتان من القرآن الكريم تسميان( الزهراوين ) ؟
البقرة وآل عمران

* ما معنى دلوك الشمس ؟
وقت الزوال عند الظهر.

* ما المقصود بقرآن الفجر ؟
صلاة الفجر
avatar
a@love@h
عضو بدأ يشتغل
عضو بدأ يشتغل

عدد المساهمات : 180
نقاط : 296
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات دينيه هامه

مُساهمة من طرف amat allah في الجمعة مايو 07, 2010 10:02 am

جزاك الله كل خير
ولكن ماذا يعني بنزول القران علي 7 احرف؟ Question
avatar
amat allah
عضو جديد لانج
عضو جديد لانج

عدد المساهمات : 36
نقاط : 82
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات دينيه هامه

مُساهمة من طرف a@love@h في الجمعة مايو 07, 2010 12:10 pm

amat allah كتب:جزاك الله كل خير
ولكن ماذا يعني بنزول القران علي 7 احرف؟ Question

اولا منوره التوبيك يا امة الله
وجزاكى الله كل خير ع اهتمامك بالموضوع
وسؤالك الجميل


اما بالنسبه للسؤال فاليك الاجابه
ثبت في صحاح الأخبار قوله صلى الله عليه وسلم ( إن القرآن أنزل على سبعة أحرف، فاقرؤوا ما تيسر منه) وعند مسلم من حديث أُبيٍّ رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن ربي أرسل إلي أن اقرأ القرآن على حرف، فرددت إليه أن هوِّن على أمتي، فأرسل إليَّ أن اقرأ على حرفين، فرددت إليه أن هوِّن على أمتي، فأرسل إلي أن اقرأه على سبعة أحرف) .

وأخرج أبو يعلى في "مسنده" أن عثمان رضي الله عنه قال وهو على المنبر: " أُذَكِّرُ الله رجلاً سمع النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أنزل القرآن على سبعة أحرف، كلها شافٍ كافٍ ) لَمَّا قام، فقاموا حتى لم يُحْصَوا، فشهدوا بذلك، فقال: وأنا أشهد معهم " وقد ورد معنى هذا الحديث من رواية جمع من الصحابة، ونص بعض أهل العلم على تواتره.

غير أن أهل العلم ذهبوا في معنى الحديث مذاهب شتى، بعضها فيه نظر لا يُعوَّل عليه، وبعضها الآخر داخل في غيره وعائد إليه. ونحن نختار من أقوالهم أهم قولين، ونحيل من أراد الاستزادة في ذلك إلى كتب القراءات:

القول الأول: أن المراد بالأحرف السبعة لغات قبائل من العرب، وليس معناه أن يُقرأ الحرف الواحد على سبعة أوجه. وهذا القول هو اختيار القاسم بن سلاَّم ، وآخرون، وصححه البيهقي ، واختاره ابن عطية ، قال ابن الجزري : وأكثر العلماء على أنها لغات .

القول الثاني: أن المراد بالأحرف السبعة سبعة أوجه من المعاني المتفقة، بالألفاظ المختلفة، نحو: أقبل، هلُمَّ، تعال، عجِّل، أسرع... ونسب ابن عبد البر هذا القول إلى أكثر العلماء، وأسند عن أبي بن كعب أنه كان يقرأ قوله تعالى: { كلما أضاء لهم مشوا فيه } (البقرة:20) (سعوا فيه) قال: فهذا معنى السبعة الأحرف المذكورة في الأحاديث عند جمهور أهل الفقه والحديث، قال: وفي مصحف عثمان رضي الله عنه الذي بأيدي الناس اليوم منها حرف واحد، وهذا القول اختيار الإمام الطبري .

ثم إن المحققين من أهل العلم ذهبوا إلى أن القراءات السبع المتواترة التي يتداولها الناس اليوم هي غير الأحرف السبعة التي وردت بها الأحاديث، بل هذه القراءات اختيارات أولئك الأئمة القراء؛ حيث اختار كل واحد منهم طريقة في القراءة مما نُقل عن النبي صلى الله عليه وسلم، ثم أقرأها غيره حتى عُرف بها، ونُسبت إليه، ويدل على ما ذكرنا ما نُقل عن أهل العلم في ذلك، إذ قالوا: "فأما من ظن أن قراءة كل واحد من هؤلاء القراء ..أحد الحروف السبعة التي نص عليها النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك منه غلط عظيم". ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية في هذا المعنى: " لا نزاع بين العلماء المعتبرين أن الأحرف السبعة التي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن القرآن نزل عليها ليست هي قراءات القراء السبعة المشهورة ..".

غير أن القراءات التي يُقرأ بها اليوم غير خارجة عن الأحرف السبعة. وهذا الذي عليه جمهور المسلمين من السلف والخلف.

وبناء على هذا الاختيار، فإن المصاحف العثمانية التي بين أيدينا اليوم - كما قال السيوطي - تشتمل على ما يحتمل رسمها من الأحرف السبعة فقط، وهي جامعة للعرضة التي عرضها النبي صلى الله عليه وسلم على جبريل عليه السلام، متضمنة لها.

ومن المفيد التنبيه في هذا السياق، إلى أن القراءة التي عُرضت على النبي صلى الله عليه وسلم في العام الذي قُبض فيه، هي القراءة التي يقرأ بها الناس اليوم.

والحاصل من أقوال أهل العلم في هذه المسألة، أن المقصود بالأحرف السبعة لغات للعرب على أرجح الأقوال، وأن عثمان رضي الله عنه ومن كان معه من الصحابة جمعوا القرآن على حرف واحد من تلك الأحرف، وهو حرف قريش، وصار المصحف العثماني شاملاً لحرف قريش، ولِمَا يحتمله رسمه من الأحرف الستة المتبقية؛ وأن القراءات المتواترة ما هي إلا قراءات ضمن حرف قريش، احتملها الرسم العثماني الذي لم يكن منقوطًا ولا مشكولاً حينذاك. كما أن نسبة القراءات السبع إلى القراء السبعة إنما هي نسبة اختيار وشهرة، واتباع للنقل والأثر ليس إلا. والله أعلم بالصواب .


ا
اما الحكمه من ذلك

لقد استقر بنا المقام في مقال سابق إلى أن القول المعتمد عند علماء القراءات أن المقصود من الأحرف السبعة التي ورد الحديث بها؛ أنها لغات سبع من لغات العرب؛ وأن القراءة التي يقرأ الناس بها اليوم، هي القراءة التي اعتمدها عثمان رضي الله عنه، وأمر زيدًا بجمعها وإرسالها إلى أقطار المسلمين، وأجمع المسلمون عليها خلفًا عن سلف، واستقر العمل عليها فيما بعد .

ثم لسائل أن يسأل بعد هذا: لماذا لم ينـزل القرآن على حرف واحد فقط ؟ وما هي الحكمة وراء تعدد الأحرف القرآنية ؟ والإجابة على هذا السؤال هو المحور الذي يعالجه هذا المقال.

لقد ذكر علماء القراءات العديد من الوجوه التي تبين الحكمة من نزول القرآن على سبعة أحرف. ونحن - في مقامنا هذا - نقتطف من تلك الوجوه أوضحها وأظهرها، فمن ذلك:

- الدلالة على حفظ كتاب الله سبحانه من التبديل والتحريف؛ ووجه ذلك أنه على الرغم من نزول القرآن بأكثر من حرف، غير أنه بقي محفوظاً بحفظ الله له، فلم يتطرق إليه تغيير ولا تبديل، لأنه محفوظ بحفظ الله .

- ومن الحِكَم التخفيف عن الأمة والتيسير عليها؛ فقد كانت الأمة التي تشرَّفت بنـزول القرآن عليها أمة ذات قبائل كثيرة، وكان بينها اختلاف في اللهجات والأصوات وطرق الأداء...ولو أخذت كلها بقراءة القرآن على حرف واحد لشقَّ الأمر عليها...والشريعة مبناها ومجراها على رفع الحرج والتخفيف عن العباد، يقول المحقق ابن الجزري - وهو من أئمة علماء القراءات -: " أما سبب وروده على سبعة أحرف فالتخفيف على هذه الأمة، وإرادة اليسر بها والتهوين عليها وتوسعة ورحمة..." وقد جاء في الصحيح أن جبريل عليه السلام أتى رسول الله صلى الله عليه يأمره أن يقرأ القرآن على حرف فطلب منه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يهون على هذه الأمة فأمره أن يقرأه على حرفين فطلب منه التخفيف إلى أن أمره أن يقرأه على سبعه أحرف.. والحديث في "صحيح مسلم " .

- ومنها إظهار فضل هذه الأمة على غيرها من الأمم؛ إذ لم ينـزل كتاب سماوي على أمة إلا على وجه واحد، ونزل القرآن على سبعة أوجه، وفي هذه ما يدل على فضل هذه الأمة وخيريتها .

- ومن الحكم أيضًا، بيان إعجاز القرآن للفطرة اللغوية عند العرب، فعلى الرغم من نزول القرآن على لغات متعددة من لغات العرب، غير أن أرباب تلك اللغات وفرسانها لم يستطيعوا مقارعة القرآن ومعارضته، فدلَّ ذلك على عجز الفِطَر اللغوية العربية بمجموعها على الإتيان ولو بآية من مثل آيات القرآن الكريم .

- ثم نضيف فوق ما تقدم فنقول: إن من حِكَم نزول القرآن على تلك الشاكلة تعدد استنباط الأحكام الشرعية، ومسايرتها لظروف الزمان والمكان والتطور.. ولهذا وجدنا الفقهاء يعتمدون في الاستنباط والاجتهاد على علم القراءات - والقراءات جزء من الأحرف السبع التي نزل القرآن عليها - الذي يمدهم بالأحكام الشرعية، ويفتح لهم من الآفاق ما لم يكن كذلك لو نزل القرآن على حرف واحد. وعلى هذا يكون تعدد الأحرف وتنوعها مقام تعدد الآيات .

ونختم مقالنا بالقول: إن تعدد تلك الحروف القرآنية وتنوعها يحمل دلالة قاطعة على أن القرآن الكريم ليس من قول البشر، بل هو كلام رب العالمين؛ فعلى الرغم من نزوله على سبعة أحرف، إلا أن الأمر لم يؤدِ إلى تناقض أو تضاد في القرآن، بل بقي القرآن الكريم يصدق بعضه بعضًا، ويُبيِّن بعضه بعضًا، ويشهد بعضه لبعض، فهو يسير على نسق واحد في علو الأسلوب والتعبير، ويسعى لهدف واحد يتمثل في هداية الناس أجمعين .

وصدق الله القائل في محكم كتابه: { ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا } (النساء:82) فلو كان القرآن مفتعلاً مختلقًا، كما يقوله من يقول من الجهلة والمضللين لوجدوا فيه اختلافًا، أي: اضطرابًا وتضاداً كثيراً، أما وإنه ليس كذلك، تعين بالضرورة أن يكون سالمًا من الاختلاف والتضاد. وهذا مقتضى أن يكون من عند الله سبحانه وتعالى .
avatar
a@love@h
عضو بدأ يشتغل
عضو بدأ يشتغل

عدد المساهمات : 180
نقاط : 296
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معلومات دينيه هامه

مُساهمة من طرف amat allah في السبت مايو 15, 2010 1:20 pm

[b][iجزاك الله خيرا وشكرا علي اهتمامك وردك علي سؤالي
avatar
amat allah
عضو جديد لانج
عضو جديد لانج

عدد المساهمات : 36
نقاط : 82
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى